منتدى متقن زيان عاشور

أهلا بك مع منتدى متقن زيان عاشور
أخي أختي أرجو الدخول إن كنت عضوا أو التسجيل مع جزيل الشكر

من أجل طلاب العلم


    شعراء العصر العباسي

    شاطر
    avatar
    Admin
    مدير
    مدير

    السمك عدد المساهمات : 189
    تاريخ التسجيل : 10/07/2010
    العمر : 25
    الموقع : الجلفة *مسعــــــــــــــــــــــــــــــــد*

    شعراء العصر العباسي

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين سبتمبر 20, 2010 3:06 pm

    بسم الله الرحمان الرحيم


    ابن الرومي

    نَصَبَتْ حبائلَ حسنها فأصطدنَني * ثم انتحتْ قلبي بنَبْلِ عذابها
    هل في الشريعة نصُب صيدٍ حاصلٍ * للنَّبل تُرشقه يدٌ بصيابها
    صدٌّ وهجرانٌ وطولُ تعتُّبٍ * وأشدُّ منهُ ضنُّها بعتابها
    ما بالُها سيفاً عليَّ مسلَّطاً * ولقد أتيتُ محبتي من بابها
    يا ربِّ إنْ وجبَ العقابُ فوقِّها * بي من عقابِ ذنوبها وحسابها
    **********
    ابن المعتز
    أهلاً وسهلاً? بمن في النّوم ألقاها * وحبّذا طيفُها لو كان آتاها
    يا حبّذا شَعَثُ المِسواكِ من فمِها * إذا سَقَتْهُ عُقاراً من ثَناياها
    **********
    ابن زيدون
    عَاودتُ ذِكْرَى الـهوَى من بعد نسيانِ * وَاستحدثَ القَلبُ شَوْقاً بعد سُلْوَانِ
    مِنْ حُبّ جارِيَةٍ يَبْدو بها صَنَمٌ * مِنْ اللُّجَينِ عَلَيْهِ تاجِ عِقْيَانِ
    غَرِيرَةٌ لَمْ تُفَارِقْها تَمَائِمُها * تَسبي العُقولَ بساجي الطّرفِ وَسنانِ
    لـأسْتَجِدّنُ في عِشقي لـها زَمَناً * يُنْسِي سَوَالِفَ أيّامي وَأزْمَاني
    حتى تكُونَ لمَن أحبَبتُ خَاتِمَةً * نَسَختُ في حُبّها كُفراً بإيمانِ
    **********
    أضحى التنائي بديلا من تدانينا * وناب عن طيب لقيانا تجافينا
    وقد نكون وما يخشى تفرقنا * فاليوم نحن وما يرجى تلاقينا
    بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا * شوقا إليكم ولا جفت مأقينا
    حالت لفقدكم أيامنا فغدت * سودا وكانت بكم بيضا ليالينا
    ليسق عهدكمو عهد السرور فما * كنتم لأرواحنا إلا رياحينا
    ليسق عهدكمو عهد السرور فما * كنتم لأرواحنا إلا رياحينا
    ولا استفدنا خليلا عنك يشغلنا * ولا اتخذنا بديلا منك يسلينا
    **********
    ابن عبد ربه الأندلسي
    فُؤادِي رَمَيْتَ وَعَقْلي سَبيتْ * وَدَمْعي مَرَيْتَ ونَوْمِي نَفَيْتْ
    يَصُدُّ اصْطِباري إذَا مَا صَدَدْتَ * وَيَنْأى عَزائي إذَا مَا نَأَيْتْ
    عَزمتُ عَليكَ بِمجرى الرِّياحِ * وَمَا تَحْتَ ذلكَ مِمَّا كَنَيْتْ
    وَتُفَّاحِ خَدٍّ? ورُمَّانِ صَدْرٍ * وَمَجْناهُما خَيرُ شَيءٍ جَنَيْتْ
    نكاد حين تناجيكم ضمائرنا * يقضي علينا الأسى لولا تأسينا
    تُجدِّدُ وَصْلاً عَفا رَسْمُهُ * فَمِثْلُكَ لمَّا بَدا لي بَنَيْتْ
    على رَسْمِ دَارٍ قِفارٍ وَقَفْت * وَمِن ذِكرِ عَهدِ الحبيبِ بَكَيْتْ
    والله ما طلبت أهواؤنا بدلا منكم * ولا انصرفت عنكم أمانينا
    **********
    ابو العتاهية
    أحمَدٌ قالَ لي ولم يَدرِ ما بي: * أتحبُّ الغّداةَ عُتبَةَ حَقَّا
    فتَنَفّسْتُ ثمّ قلتُ: نعم! حبّاً * جرَى في العروقِ عِرقاً فعِرْقَا
    لو تجسّينَ يا عُتبَةُ قَلبي * لوَجَدْتِ الفُؤادَ قرْحاً تَفَقّا
    قد لَعَمري مَلّ الطّبيبُ وملّ الـ * ـأهْلُ منّي ممّا أُقاسي وألقَى
    ليتَني مُت فاسترَحتُ فإنّي * أبَداً ما حَيِيتُ منها مُلَقّى
    **********
    أعْلمتُ عُتبةَ أنَّني * منها على شَرَفٍ مُطِلُّ
    وشكَوْتُ ما ألقَى إلَيها * والمَدامعُ تَستَهِلُّ
    حتى إذا برِمَتْ بِنا * أشكو كمَا يَشكُو الـأقَلُّ
    قالتْ: فأيُّ النّاسِ يَعْـلمُ * ما تقولُ فقلتُ: كلُّ
    **********
    ابو تمام
    ذكرتُكِ حتَّى كِدْتُ أنساك لِلَّذي * توقّدُ مِنْ نيرانِ ذِكْرَاكِ في قَلْبي
    بَكيتُكِ لَمَّا مَثَّلَ النأْيُ بالـهَوَى كأَنْ * لم يُمثلْ بي صُدودُكِ في القُرْبِ
    وهَلْ كانَ لي في القُرْبِ عندك راحَةٌ * ووَصْلُكِ سَهْمُ البَيْنِ في الشرقِ والغَربِ?
    بَلَى كانَ لي في الصَّبْرِ عنك مُعَوَّلٌ * ومَنْدُوحَةٌ لولا فُضُوليَ في الحُب
    **********
    قال الوُشَاةُ بَدَا في الخَد عارِضُه * فقُلْتُ لا تُكثرواما ذاكَ عائِبُهُ
    لمَا استقَلَّ بأرْدَافٍ تُجاذِبُهُ * واخضَرَّ فوقَ جُمان الدُّ ر شَارِبُهُ
    وأقْسَمَ الوَرْدُ ايمَاناً مُغَلَّظَةً * ألاّ تُفارِقَ خَدّيْهِ عجائِبهُ
    كَلَّمتُه بِجفُونٍ غيرِ ناطِقَةٍ فكانَ * مِنْ رَده ما قالَ حاجِبُه
    الحُسْنُ مِنهُ على ما كنتُ أعهَدُهُ * والشَّعْرُحِرْزٌلـه مِمَّنْ يُطالِبُهُ
    أحلَى وأحسَنُ ما كانَتْ شَمَائلَهُ * إذْلاَحَ عارِضُه واخضَرَّ شارِبُهُ
    وصَارَ مَنْ كان يَلْحَافي مَوَدّتِهِ * إِن ْسِيلَ عني وعنْه قالَ صاحبُهُ
    **********
    ابو نواس
    اللـهُ موْلى دَنانِيرٍ وموْلائي * بِعينِهِ مَصْبحي فيها وَمَمسائي
    صَلِيتُ مِن حُبّها نارينِ واحدةً * بينَ الضّلوعِ وأُخرَى بينَ أحشائي
    وَقد حَمَيتُ لساني أن أُبِينَ بهِ * فَما يُعَبّرُ عَنّي غَيرُ إيمَائي
    يا وَيْحَ أهْليَ أبْلى بَينَ أعيُنِهِمْ * على الفِراشِ وَما يَدرونَ ما دائي
    لوْ كان زُهدكِ في الدّنيا كزهدكِ في * وَصْلي مَشيْتِ بلا شَكٍّ على الماءِ
    **********
    تمنّاهُ طَيْفي في الكرَى فتعتّبَا * وقبّلْتُ يوماً ظِلّهُ فَتَغَيّبَا
    وقالوا لـهُ: إنّي مرَرْتُ ببابِهِ * لـأسْرِقَ منه نَظْرَةً فتحجّبَا
    ولوْ مرّ نفْحُ الرّيح من خلْفِ أُذْنهِ * بذِكْرِي لسبّ الرّيحَ ثمّ تغضّبا
    وما زَادَهُ عندي قَبيحُ فَعالـه * ولا السّبُّ والإعرَاضُ إلاّ تحَبُّبَا
    **********
    في الحبِّ رَوْعاتٌ وتعذيبُ * وفيه يا قومُ الـأعاجيبُ
    من لمْ يذق حبّاً فإني امرُؤ * عندي من الحبّ تجاريبُ
    علامَةُ العاشقِ في وجْهِهِ * هذا أسيرُ الحبّ مكتوبُ
    وللـهَوَى فيّ صيودٌ عَلى * مدْرَجَةِ العشّاقِ منصُوبُ
    حتى إذا مرّ محبّ به * والْحَيْنُ للإنْسانِ مجْلوبُ
    قال لـهُ والعَينُ طمّاحَةٌ * يلْهو بهِ والصّبرُ مغلوبُ
    ليس لـهُ عَيبٌ سوى طيبه * وَابأبي مَنْ عَيبهُ الطّيبُ
    يسبّ عرْضي وأقي عرْضَه * كذلك المحبوبُ مسبوبُ
    **********
    ألا يا قمرَ الدّارِ * ويا مِسْكةَ عطّارِ
    ويا نفْحَةَ نسرِينٍ * ويا وَرْدَةَ أشجارِ
    ويا ظِلّةَ أغْصَانٍ * على شاطىءِ أنهارِ
    ويا كعبيْنِ من عاجٍ * ويا طُنْبُورَ شُطّارِ
    ويا عرْشَ سُليمان * إذا همّ بأسْفارِ
    ويا مزْمورَ داودَ * إذا يُتْلى بأسْحَارِ
    ويا كعبةَ بيت اللّـ * ـهِ ذا ركْنٍ وأسْتارِ
    لقد أصْبحْتُ من حُبّـ * ـكَ بين الخلدِ والنارِ!
    **********
    تَمّتْ وتمّ الحسنُ في وَجهِها * فكُلّ شيءٍ ما خَلاها محالْ
    للنّاسِ في الشَّهْرِ هِلالٌ ولي * في وَجهِها كلَّ صَباحٍ هِلالْ
    **********
    ما هَوىً إلاّ لَهُ سَبَبُ * يَبْتَدي منْهُ وينْشَعِبُ
    فَتنَتْ قلبي مُحجّبَةٌ * وجهُها بالحسنِ مُنتقِبُ
    حَليتْ? والحسنُ تأخذُه * تَنْتَقي منْهُ وتَنتخِبُ
    فَاكتسَتْ منْه طَرائفَه * واستزَادتْ فضْلَ ما تهبُ
    فهْي لو صَيّرتَ فيه لـها * عَوْدَةً لمْ يَثْنِها أرَبُ
    صَارَ جِدّاً ما مَزَحْتُ به * رُبّ جدّ جَرّه اللعِبُ
    **********
    يا عاقد القلب عني * هلا تذكرت حلا
    تركت مني قليلا * من القليل أقلا
    يكاد لا يتجزا * أقل في اللفظ من (لا)
    **********
    مازادني نظري يا من سُررت به * إليك إلا اشتياقاً فوق ما أجِد
    حَجَبْتَ لما حُجْبت- النوم عن بصري * وخانني في هواك الصبر والجلدُ
    رأيت حظي من الدنيا وإن حَسُنَتْ * لغيرنا فيك حظاً عابه النكد
    فالحمد للـه ما ينفكُّ من كَمَدٍ * قلبي عليك فقد أودى بيَ الكمدُ
    **********
    أتاني عنك سبك لي فسبى * أليس جرى بفيك أسمى ؟ فحسبي
    وقولي ما بدا لك أن تقولي * فماذا كله إلا لحبي
    قصاراك الرجوع إلى وصالي * فما ترجين من تعذيب قلي ؟
    تشابهت الظنون عليك عندي * وعلم الغيب فيها عند ربي
    أرجو أن تكون قد أعجببتكم


    _______ منتدى متقن زيان عاشور __________




    منتدى متقن زيان عاشور

    ahmed




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 3:38 am